العطور
العطور
* العطور والبارفانات:
- الروائح التي يتعطر بها الإنسان ... يطلق عليها مسميات عديدة: ماء الكولونيا – عطور – أو بارفانات – مزيلات العرق.

فكلها سواء في أنها تكسب الجسد رائحة جميلة بدلاً من رائحة العرق التي تجعل الجميع يهرب منك!!! ... لكنها مختلفة في تأثيرها وقوة رائحتها وفترة دوامها.

* حقائق عن العطور:
-
تتركب العطور من ماء وكحول وزيت عطري.

- اشتقت كلمة العطور ترجمتها باللغة الإنجليزية بيرفيوم (Perfume) من الكلمة اللاتينية (Per fumun) حيث يعني الجزء الأول منها "خلال" أما الثاني "الدخان".

- توجد أنواع عديدة منها: الشرقي, والذي له رائحة الفاكهة أو الزهور... الخ.

- تعنى الكلمة الفرنسية "Eau de" ماء الـ..." باللغة العربية".

- أما "Eau de cologne" يستخدمه الرجال ويحتوى على 3-5 % زيت عطري.

- لوسيونات ما بعد الحلاقة تحتوي على 0.5 – 2% زيوت عطرية (يستخدمها الرجال أيضاً).

العطور- أما "Eau de perfume" ماء العطور تستخدمها المرأة وتحتوى على نسبة أكبر من الزيوت العطرية 25-18 %.

- "Eau de toilette" تستخدمها المرأة وتحتوي على 4-8 %.

- البارفان "Perfume" هو أقوى المنتجات لأن معظم مكوناته من الزيوت العطرية ويستخدمها كلا النوعين.

- تتضمن الإضافات التي تعطي الرائحة الحلوة والجذابة للعطور على:
الزنجبيل- العنب- أوراق تين- زهور- فانيليا- شاي أخضر... الخ.
المزيد عن فوائد الزنجبيل ..
المزيد عن الشاى الأخضر ..

- يحتوي النوع الواحد من العطور على مكونات تتراوح من 10- 250 مكوناً.

- تختلف رائحة العطر من شخص لآخر والذي يتحكم في ذلك العوامل التالية:
أ‌- نوع الطعام.
ب‌- نوع الجلد.
ج- إفراز العرق.

- الشخص الذي يكون نوع جلده دهنياً من الأفضل أن يلجأ إلى العطور القوية مقارنة بالشخص الذي يكون جلده جافاً.

- تظل رائحة العطور على الجلد الدهني لفترة أطول عن أنواع الجلد الأخرى, فإذا لم تفضل ذلك يمكنك الاستعانة بفازلين بدهانه على الجلد قبل وضع البارفان.

* العطور والأنف:
- الأنف هي العنصر الأساسي في نجاح العطور وتصنيعها من قبل المتخصصين في مجالها.

- ويشبه المحترفون في صناعة العطور الأنف باللحن الموسيقي الذي يتألف من ثلاثة خطوات: البداية – المنتصف – النهاية، تماماً مثل مراحل تبخر البارفان المختلفة الثلاثية.

- تستخدم العطور في بعض المنتجات الصناعية الأخرى من الدهانات والمنظفات لإخفاء الروائح النفاذة.

عطور* حقائق متعلقة بالصحة:
- قد ينصح الأطباء مرضى الربو أو من لديهم حساسية الابتعاد عن المنتجات العطرية لما تسببه من صعوبة في التنفس أو تهيجات للجلد.
المزيد عن أزمة الربو ..

* اختيار العطور وأماكن وضعها:
هناك العديد من الأشياء التي ينبغي أن تضعها في الاعتبار عندما تقوم باختيار ما ترغب فيه من عطور وخاصة إذا كانت نوعاً جديداً:
1- إحساسك بمشاعر خاصة بمجرد أن تشم رائحتها، بأن تجذبك إليها فمثلاً روائح الأزهار والفاكهة تعطيك إحساس بالراحة والانتعاش فهي بمثابة المهديء ... والفانيليا مثيرة للشهوة الجنسية.

2- وعند تجربة أي نوع من أنواع الروائح لابد وأن يتولد معها وصف علي لسانك لهذا العطر (بخلاف الإحساس الداخلي عندك) تخبر به نفسك أو تخبر به غيرك مثل : منعش – جميل – جذاب ... الخ.

3- إذا أعجبك "بارفان" يضعه أحد الأصدقاء، فهذا لا يعني أنه سيروق لك لأن تفاعل الجلد مع الروائح يختلف من شخص لآخر.

4- لا تكتفي بشم العطر من زجاجته، ولكن ضع القليل منه علي جلدك واتركه لمدة 10 دقائق لتعرف رائحته الحقيقية.

5- لا تجرب أكثر من 3 – 4 أنواع في المرة الواحدة، لأن الروائح ستتشابه ولن تستطيع إصدار أي حكم علي أي منها.

6- أنسب مكان لوضع البارفان عند اختباره عند الرسغين مكان النبض أو عند الجزء الداخلي في منطقة الكوع.

7- الروائح الرقيقة (روائح الزهور والفاكهة) مناسبة لفصل الصيف، أما الروائح الثقيلة (التي تحتوي علي زيوت) أفضل لفصل الشتاء لإعطائك إيحاء بالدفء.

8أماكن وضع العطور- أفضل مكان لوضع البارفان بعد شرائه في أماكن النبض:
1- الرسغ.
2- خلف الأذن.
3- أسفل الرقبة على الجانبين.
4- باطن الركبة.
5- المنطقة ما بين الثديين.
6- الكوع من الداخل
وإذا قمت برشه بدءاً من الشعر حتى الذراع بطوله ستتطاير الرائحة في الهواء كلما حركت رأسك. كما يمكن رشه علي الفراش "مرتبة" السرير والتي ستنتقل منها الرائحة إلي الملاءات وتنعشك أثناء نومك.

9- تختفي رائحة البارفان بعد 4 – 6 ساعات، لذا ينبغي رش القليل منه مرة أخرى إذا كنت ترغب في ذلك.

10- لدوام رائحة عبير البارفان يفضل أخذ حمام في الصباح الباكر عند الاستيقاظ وبل الذهاب للعمل.

11- لا ترش أي عطر علي الشعر إلا إذا كان نظيفاً ومغسولاً، لأن الزيوت التي توجد في الشعر قد تغير من طبيعة العطر.

12- لا تحاول مسح البارفان بأصابعك عند وضعه لتوزيعه لأن هذا يتلف تركيب جزيئات العطر.

13- المسافة المثالية التي ينبغي أن تبعد الزجاجة فيها عن الجسم عند وضع العطر لضمان توزيع شذاه : 8 سم.

14- تجنب رش أية روائح عطرية علي الملابس لأنها قد تترك آثاراً للبقع عليها، وإذا أردت أن تكتسب الملابس رائحة ذكية يمكنك وضعها علي الملابس التحتية (الداخلية).

* نصائح متنوعة:
- وللحفاظ على الزجاجة بدون تبخر أو تغير في اللون أو الرائحة تحفظ في مكان بارد بعيداً عن الشمس.

- إذا وقعت في غرام العطور ولكنه ليس بوسعك استخدامها لأسباب مرضية مثل الحساسية، يمكنك الإحساس بها من خلال مقتنياتك التي تحملها معك برش عطرك المفضل عليها مثل الحقائب – الشعر – الملابس بحيث تكون بعيدة عن الاتصال المباشر بجلدك.

- إذا أردت اختبار حساسيتك من العطر عليك برش القليل على المعصم أو الكوع من الداخل أو على ظهر اليد/الذراع وسيظهر رد الفعل بعد مرور ساعة.

العطور- يمكنك رش العطور في الهواء ثم المشي فى رذاذها، ولا تقلق فالفاقد منها على الأرض سيكون بالقليل جداً. وهذه طريقة ليس مثيرة للاستغراب فهي فعالة جداً.

- لا ترش العطور على الملابس المصنوعة من الحرير.

* العطور والصحة:
إذا كانت رائحتك جذابة وذكية فهل هذا يعنى أنك صحيح جسمانيآ؟ ليس أنت فقط بل من حولك أيضآ.
إن استخدام الروائح وماء الكولونيا، ولوسيونات ما بعد الحلاقة لا تنطوى علي الاستخدام الشخصى المفرد فإذا أعجب شخص وأطرى علي رائحة "البارفان" الذي تضعه ويسألك عن نوعه .. فتجيب عليه أنا استخدم بارفان كذا ... فكلمة أن هى كلمة خاطئة بنسبة 200 % ، فهذه الروائح الذكية بمجرد وضعها علي ملابسك ... أو وجنتيك ... أو حتى جسدك هى لا تخصك بمفردك وأصبح الجميع يشاركونك فيها وليس من الصح في شئ أن تتفوه بكلمة "أنا" بل "نحن"، وبما أن هذه الروائح لها طبيعة متطايرة يعنى أن ذرات الهواء تحملها وتنقلها من مكان لمكان ويستنشقها الآخرون بمنتهى السهولة ومن ثم مشاكل للصحة لا حصر لها مثلها مثل التدخين السلبى (غير المباشر).

* مضار العطور والروائح:
- التنفس بصعوبة:
- وهو أول الأضرار التى يمكن أن تتعرض لها بمجرد استنشاق المواد الكيميائية التى تدخل في تركيب هذه العطور وبالتالى تحدث أزمات حادة في التنفس (أزمات الربو) وتشنجات للعضلات وإفرازات تسد ممرات الهواء وفي بعض الحالات المتقدمة تؤدى إلي الوفاة.
- أما بالنسبة للأشخاص التى تعانى من أزمات الربو بالفعل ولها تاريخ طويل فمن الممكن التعرض لأزمات بعد أن كانت في حالة هدوء وتكون أزمات حادة.
- من الممكن أن تسبب حساسية للجلد مثل مستحضرات التجميل.
- وهذه العطور لا تؤثر فقط علي الشخص العادى بأن تجعله أكثر قابلية للإصابة بحساسية الصدر، بالإضافة إلي مرضي الربو ... إلا أن تأثيرها يمتد أيضآ الذين لديهم حساسية لأكثر من نوع للمواد الكيميائية بمجرد التعرض لمعدلات ضئيلة جدآ من هذه المواد لا يتأثر بها الشخص العادى.
- قد تصيب الروائح النفاذة للعطور بعض الأشخاص بالغثيان أو بالصداع النصفى.
- ناهيك عن تلوث الهواء وبمعنى أعم وأشمل تلوث البيئة.
- وبإجراء بعض الاختبارات المعملية علي الفئران أثبت تأثيرها علي الأعصاب، وحدوث تهيج بالجهاز التنفسي والرئتين وشعور بالاختناق.
- كما قد تسبب – لكن الأبحاث لم تجزم بذلك – بما يسمى بالتلف الصامت لأنسجة الرئة.
- ليست المخاطر هى التى تصيب الإنسان فقط وإنما الحيوانات أيضآ، فعند غسيل الملابس فهذه الروائح تتسرب إلي الماء التى تشربها الحيوانات حتى وإن تم معالجتها في محطات معالجة مياه الصرف الصحى.

لكن ستأتى التساؤلات بأن جميع الناس تستخدم الروائح والعطور منذ مئات السنين، لكن المشاكل المتعلقة بها لم تظهر إلا في السنوات الأخيرة، وهذا يرجع إلي أن كانت مكوناتها طبيعية تشتق من النباتات والحيوانات وبعد أن انخفضت أثمانها وأصبحت منتشرة وسهل الحصول عليها عن ذى قبل والتعقيد أصبح السمة الغالية علي تكوينها فأصبحت 95 % منها تشتق من المواد الكيميائية من البترول بالإضافة إلي السموم التى تؤدى إلي السرطان، التشوهات الخلقية، اضطرابات الجهاز العصبى والحساسية.
لذا عند شرائك لأى نوع من الروائح والعطور عليك بالتفكير هل تريد رائحة ذكية وصحة سيئة لكن ليس العكس أيضآ بالطبع!!

الجمال على صفحات فيدو

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية